التخطي إلى المحتوى
 
إن مثلث برمودا هو عبارة عن مكان مثلث الشكل أي ذات ثلاثه أضلاع و يقع هذا المكان في المحيط الأطلنطي ونجد أن مساحة هذا المكان تصل إلي مساحة مليون كيلومتر مربع و هي ليست بمساحة  صغيرة ، و لقد إشتهر مثلث برموده بأنه مكان خطر فمن يقوم بالذهاب إليه لكي يعود مره أخرى .
 
ولقد أثار مثلث برمودا مخاوف كثيرة  في العالم من الإقتراب من هذه المنطقه ولقد تم إختفاء العديد من الطائرات و السفن في هذة المنطقة ولقد أثار إختفاء أول طائرة في هذا المكان المخاوف والتساؤلات من قبل الكثيرين حول العالم حيث أنه قبل إختفاء الطائرة ومن خلال الرادار تم سماع قائد الطائرة وهو يقول إن لون المياه قد تغير فجأه إلى اللون الأخضر بعد ما كان لون المياه أبيض و لقد حدث هذا أثناء الرحلة التي رقمها 19 وهى رحلة تدريبية .
 
كما أنه تم إختفاء سفن أيضا و ولم يقف الأمر عن الطائرات والسفن ولكن المدن أيضا فقد إختفت مدينة كانت تقع عند بحيرة أنجيكونى  وهذه البحيرة متواجدة في عرض المحيط الأطلنطي ونجد أن كل من الولايات المتحدة وبريطانيا يقعان بالقرب من مثلث برمودا .
 
فيربط الولايات المتحدة بمثلث برمودا هي منطقه فلوريدا ويربط بريطانيا أيضا بمثلث برمودا مجموعة من الجزر مثل جزر برمودا ولا يعيش بها أحد ونجد أن هناك العديد من الأبحاث والدراسات التي أجريت لتحديد السبب وراء إختفاء السفن والطائرات في مثلث برمودا وقد توصل الباحثين إلى عدد كبير من التفسيرات وأخذ كل يعرض سبب غير الآخر .
وقد رجح الباحثين  السبب وراء ذلك بأن غاز الميثان فقد فسر الباحثين أن غاز الميثان يوجد في منطقه مثلث برمودا بكثرة  ، فهو يملأ المكان وهو  ذات  كثافة أقل من كثافة مياة البحر فيكون في السطح ويتصاعد ويقوم بعمل رغوة  شديدة وهذه الرغوه تعمل على إعاقه حركة السفن كما أنة  ينتج عنها مجموعة من الحفر التي يكون عمقها  أكثر من خمسين مترا فهذا هو التفسير العلمي الوحيد وهناك مجموعة من التفسيرات الأخرى وهي أن هناك كائنات فضائية تعمل هذه الكائنات على إختطاف السفن و الطائرات و لكنة تفسير غير علمي وغير مثبت كما إعتقد الآخرون أن هناك ثقب في الزمن وهذا الثقب الذي يعمل على نقل الأشياء إلى عالم آخر.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.