التخطي إلى المحتوى

تجنُب الخبز والمكرونة والأرز "غير مسؤول".. منظمة بريطانية تحذر: تقليل الكربوهيدرات يزيد الوزن

الكثير منا يحاول فقدان الوزن (التخسيس) بواسطة ممارسة التمارين الرياضية المختلفة واتباع نمط غذائي صحي يعتمد بشكل أساسي على تقليل الكربوهيدرات في الوجبات، مثل الأرز والمكرونة والخبز وغيرها، لكن تحذيرا جديدا أطلقته منظمة بريطانية دق ناقوس الخطر.

خبراء منظمة “سليمينج وورلد” أو Slimming world في بريطانيا حذروا في تقرير نشرته صحف بريطانية مؤخرا من أن النمط الغذائي الذي يعتمد على إنقاص معدل الكربوهيدرات يؤدي إلى “تدمير” صحة البريطانيين ويزيد من مشكلة “السمنة”، على العكس من المراد به وهو التخسيس وتقليل الوزن.

وقال خبراء المنظمة، ومقرها بريطانيا، إن هذا النمط الغذائي يؤدي إلى نتيجة عكسية وهي زيادة الوزن لأن الحرمان من الطعام أمر غير مستدام.

وجاءت هذه التحذيرات بعد مسح كلفت به المنظمة شركة YouGov في بريطانيا وأجرته على أكثر من ألفي شخص وقد بين أن أكثر من ثلث الأشخاص (37%) الذين يتبعون حمية غذائية يستخدمون نظما غذائية تعتمد على تقليل معدل الكربوهيدرات في الطعام.

الاستطلاع كشف أيضا أن أكثر من نصف عدد الأشخاص لم يكملوا نظامهم الغذائي لأسباب تتعلق بعدم قدرتهم على الاستغناء عن مصادر الكربوهيدرات في الطعام.

المنظمة قالت إن تشجيع الناس على عدم تناول المكرونات والخبز أمر “غير مسؤول”. الدكتورة جاكي لافين، رئيسة قسم التغذية والأبحاث في “سليمينج وورلد” قالت إن “هناك سوء فهم عميق وهو أنه يجب تجنب الكربوهيدرات عند محاولة إنقاص الوزن”.

وعلى النقيض من ذلك، أكدت المنظمة أن ” الكربوهيدرات تلعب دورا هاما في الحصول على نظام غذائي صحي وفقدان الوزن المستدام”.

وذكرت أن هناك أدلة متزايدة تثبت أن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين والكربوهيدرات هي أكثر إشباعا بكثير من الأطعمة الغنية بالدهون.

المنظمة البريطانية دعت راغبي فقدان الوزن والتخسيس إلى التفكير في حلول طويلة الأجل قابلة للتحقيق، بدلا من اتباع طرق قصيرة الأجل.

 

المصدر: ديلي ميل، إكسبريس



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.