التخطي إلى المحتوى

السمن أو الزبدة هي واحدة من الأطعمة التي تعتبر ضرورية لنظامك الغذائي في فصل الشتاء. إن هذا المزيج المفضل من الأيورفيدا((علم هندي من علوم الطب البديل))، وهو عنصر شائع في المطبخ يجعل الطعام شهي في فصل الشتاء لا مثيل له ، حيث يقدم عددًا من المزايا المتنوعة، يقال أن السمن يحافظ على الدفء من الداخل ويكون له تأثير مهدئ خلال تلك الليالي الشتوية الباردة. وقد حددت الأيورفيدا طبيعة السمن كمدفء، وبالتالي فمن المستحسن إضافة ملعقة إلى الحساء الخاص بك وخاصة أثناء الطقس شديد البرودة. سبب آخر يجعل السمن أساسيًا في فصل الشتاء هو أنه يعطي دفعة من الطاقة للجسم ويدمر البطيء الناتج عن الطقس البارد. بالإضافة إلى ذلك ، يقدم السمن بعض فوائد الجمال، فهو يحافظ على ترطيب البشرة ونضجها ، وخاصة خلال فصل الشتاء.

يعتبر كل من تناول السمن والدهن  به صحياً خلال فصول الشتاء. كونه مصدراً غنياً للدهون غير المشبعة أو الدهون الصحية ، فإن الاستهلاك المعتدل من السمن قد يساعد في تحسين مستويات الكولسترول الجيد في الدم. كونها غنية بالدهون الجيدة ، فإنها تعزز الشبع وربما تساعد على فقدان الوزن ، عندما تستهلك بطريقة صحيحة. ولكن هناك فائدة أخرى من السمن يتم تجاهلها إلى حد كبير. قد يساعد السمن في تنظيم مستويات السكر في الدم أيضًا ، مما يجعله طعامًا فائقًا في الشتاء لصحة جيدة لمرضى السكر.

السمن: غذاء شتوي ممتاز لمرضى السكر

وقد اعتبر الأيورفيدا السمن من أحد المصادر الصحية للدهون الغذائية ، منذ زمن بعيد. لكن العلوم السائدة قد استحوذت على نظام الطب الهندي القديم, وقد أشارت بعض الدراسات إلى أن إستهلاك  السمن يرتبط بضعف أمراض القلب التاجية. إلا إن وجود حمض اللينوليك  الموجود في السمن قد يساعد على تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ، والتي يكون الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2 معرضين بشكل خاص لخطر الإصابة بهذا المرض علاوة على ذلك ، يقال إن إضافة السمن إلى الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات مثل الأرز ، يجعل من السهل على مرضى السكري أن يهضموا السكريات منه بشكل أكثر فعالية.

لذلك يمكن اعتبار السمن مأمونًا وصحيًا لمرضى السكري، ولكن من المهم الإشارة هنا إلى أنه إذا استهلكت كميات كبيرة من السمن, يمكن أن يسبب السمن زيادة الوزن وقد يكون ضارًا لمرضى السكري. بالإضافة إلى ذلك، تناول السمن البلدي الجيد هو أمر ضروري لجني ثمار هذه النظرية فبالطبع هو المعني هنا بالدراسة. كما يجب عليك التحقق من مستويات Hb1ac بانتظام والأهم من ذلك استشر اختصاصي التغذية، قبل إضافة هذا الطعام عالي الدهون إلى حميتك في فصل الشتاء.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.